العراق الجديد والفكر الجديد - ملحق 2 : إحصائيات سكان العراق PDF طباعة البريد الإلكترونى
فهرس المقال
العراق الجديد والفكر الجديد
مدخل : العراق الجديد,ثورة بلا قادة ولا مفكرين !
الفصل الأول : العراق الجديد والتجديد الفكري
التاوية الصينية ورؤيتنا الوسطية
من أجل (علمانية متدينة) و(تدين علماني)!
الفصل الثاني:العراق الجديد ودور المثقفين
مسؤولية المثقف عن العنف السائد في العراق وفي العالم العربي!
يا كتّاب العراق: كفانا شعراً وسياسة، وعلينا بالدراسة والتحليل!
ملحق : الوضع الثقافي والحضاري في العراق العباسي
الفصل الثالث : عراق الجديد بين القومية الخيالية والوطنية الواقعية!
الهوية العراقية وثنائية دجلة والفرات!
ملحق 1 : مختصر تاريخ العراق
ملحق 2 : إحصائيات سكان العراق
الفصل الرابع:العراق الجديد والثورة الاعلامية العالمية
تسييس الحياة والثقافة من أكبر المخاطر!
الفصل الخامس : راق الجديد والقضية الكردية ومشكلة كركوك
حملات التطهير العرقي الكردية في كركوك وعموم شمال الوطن
ملحق: امتيازات الاكراد في الدولة العراقية
خاتمة الكتاب
كل الصفحات


 

ملحق 2


إحصائيات سكان العراق
عن (ويكيبيديا، الموسوعة الحرة)

ـ السكان عام 1867مكان عدد سكان العراق عام 1867م وفقاً للدكتور محمد سلمان حسن في بحث نشره معهد الإحصاء في جامعة أكسفورد لا يتجاوز المليون وربع إلا قليلاً(1) (2) أما فئات السكان الثلاث فكانت نسبتهم كما يلي:
*      القبائل البدوية: 35% من مجموع السكان.((ملاحظة من سليم مطر: من الأصح القول : قبائل رعوية، لانها بغالبيتها الساحقة لم تكون بدوية بل شبه مستقرة في مناطقها منذ قرون طويلة وتعيش على الرعي)).
*      القبائل الريفية: 41% من مجموع السكان.
*      أهل المدن: 24% من مجموع السكان(3)
(4).ـ إحصاء عام 1920ميذكر إحصاء أجرته السلطات قبل إبريل/ نيسان عام 1920م أن مجموع سكان بلاد ما بين النهرين (العراق) كان مليونان و 849 ألف و 282 نسمة. وقد توزع السكان وفقاً للمجموعات الدينية التالية(5):

المحافظة

مسلمين سنة

مسلمين شيعة

يهود

مسيحيين

ديانات أخرى(*)

المجموع

بغداد

130,000

54,000

50,000

15,000

1,000

250,000

الأنبار

247,000

200

2,600

200

.......

250,000

الموصل

244,713

17,180

7,635

50,670

30,180

350,378

صلاح الدين

66,455

14,215

300

.......

.......

80,970

ديالى

54,953

46,097

1,689

397

900

104,036

كركوك

85,000

5,097

1,400

600

.......

92,000

السليمانية

153,900

.......

1,000

100

.......

155,000

أربيل

96,100

.......

4,800

4,100

1,000

106,000

الحلة

15,983

155,897

1,065

27

28

173,000

الشامية

445

189,000

530

20

5

190,000

الكوت

8,578

98,712

381

127

.......

107,798

الديوانية

1,000

192,300

6,000

5,000

200

207,500

البصرة

24,408

130,494

6,928

2,221

1,549

156,600

العمارة

7,000

284,700

3,000

300

5,000

300,000

ذي قار

11,150

306,220

160

30

2,440

320,000

العدد الكلي

1,146,685

1,491,015

87,488

78,792

42,302

2,849,282

النسبة المئوية

40.2%

52.4%

3.1%

2.8%

1.5%

100%



(*) خانة ديانات أخرى تشمل الصابئة المندائيون واليزيديون  والكاكه ئية


ـ الوضع بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية
بالعودة إلى الإحصاء السكاني للعراق الذي أجري في سنة 1947(6) والذي يسود أتفاق مبدئي بين الباحثين والمتخصصين بالشأن العراقي على دقته ومرجعيته العلمية، نجد أن مجموع سكان العراق كان يقدر بـ 4 ملايين و 564 ألف نسمة (93.3% مسلمون و 6.7% غير مسلمون) وكان السكان يتوزعون على النسب التالية:

الطائفة

سكان المدن

سكان المدن (%)

ريفيون

ريفيون (%)

المجموع

المجموع من سكان

العراق (%)

المسلمين :







عرب شيعة

673,000

41.9

1,671,000

56.5

2,344,000

51.4

عرب سنة

428,000

26.7

472,000

16.0

900,000

19.7

أكراد سنة

176,000

10.9

662,000

22.4

840,000

18.4

فرس شيعة

49,000

3.1

3,000

0.1

52,000

1.2

تركمان سنة

39,000

2.5

11,000

0.3

50,000

1.1

تركمان شيعة

11,000

0.7

31,000

1.1

42,000

0.9

أكراد فيلية (شيعة)

14,000

0.9

16,000

0.5

30,000

0.6

غير المسلمين :







مسيحيون

94,000

5.9

55,000

1.8

149,000

3.1

يهود

113,000

7.0

4,000

0.2

117,000

2.6

يزيديون وشبك *

2,000

0.1

31,000

1.0

33,000

0.8

صابئة

5,000

0.3

2,000

0.1

7,000

0.2

المجموع

1,604,000

100.0

2,960,000

100.0

4,564,000

100.0

المحافظة

مسلمين سنة

مسلمين شيعة

يهود

مسيحيين

ديانات أخرى(*)

المجموع

بغداد

130,000

54,000

50,000

15,000

1,000

250,000

الأنبار

247,000

200

2,600

200

.......

250,000

الموصل

244,713

17,180

7,635

50,670

30,180

350,378

صلاح الدين

66,455

14,215

300

.......

.......

80,970

ديالى

54,953

46,097

1,689

397

900

104,036

كركوك

85,000

5,097

1,400

600

.......

92,000

السليمانية

153,900

.......

1,000

100

.......

155,000

أربيل

96,100

.......

4,800

4,100

1,000

106,000

الحلة

15,983

155,897

1,065

27

28

173,000

الشامية

445

189,000

530

20

5

190,000

الكوت

8,578

98,712

381

127

.......

107,798

الديوانية

1,000

192,300

6,000

5,000

200

207,500

البصرة

24,408

130,494

6,928

2,221

1,549

156,600

العمارة

7,000

284,700

3,000

300

5,000

300,000

ذي قار

11,150

306,220

160

30

2,440

320,000

العدد الكلي

1,146,685

1,491,015

87,488

78,792

42,302

2,849,282

النسبة المئوية

40.2%

52.4%

3.1%

2.8%

1.5%

100%

ملاحظات :
· في هذا الإحصاء تم استثناء رجال القبائل الرحل المقدر عددهم عام 1947م بـ 170 ألف نسمة ومعظمهم من المسلمين (حسب المصدر ذاته).
· الشبك مسلمين لكن المصدر لم يعدهم من المسلمين.
· أكثرية مسيحيي العراق هم من الكلدان والأرمن والآشوريين.
· البيانات واردة حسب وزارة الشؤون الاجتماعية العراقية إحصاء العراق 1947م (بغداد 1954م).
· التغييرات في البنية السكانية في فترة ما قبل احتلال العراق 2003 .
- تغيرت نسب الأعراق والطوائف في العراق نتيجة عدة عوامل أبرزها :
· هجرة اليهود العراقيين منذ قيام دولة إسرائيل في سنة 1948، حيث انخفضت نسبتهم من 2.6% من السكان عام 1947م إلى 0.3% عام 1951م حيث لم يبقى منهم في العراق خلال فترة الخمسينيات سوى مايقارب الـ 15 ألف نسمة واستمرت نسبتهم بالانخفاض بسبب الهجرة خلال السبعينيات والثمانينيات إلى أن أصبح عددهم لا يتعدى الـ 80 يهودياً في العراق بأكمله عام 2003 معظمهم من كبار السن متمركزون في بغداد (انظر يهود العراق).
· تشتت وتسفير غالبية العراقيين الفرس أوالعراقيين من أصول إيرانية منذ فترة الستينيات وما بعدها حتى الثمانينيات، ونسبتهم كانت تبلغ 1.2%. إضافة إلى تهجير عراقيين شيعة (من العرب والأكراد الفيليين) خلال حرب إيران والعراق بحجة أنهم من حملة التابعية / التبعية الإيرانية وعددهم لا يقل عن مائة ألف نسمة.
· الهجرة الواسعة لأعداد غفيرة من المسيحيين العراقيين – ونسبتهم 3.1%- بسبب: ظروف الحصار الدولي أولاً، وبسبب القمع الحكومي والكردي للمسيحيين، وبسبب تشجيع تلك الهجرة المتواصلة من بعض الجهات الدولية، بالرغم من أن الجهات المسيحية العليا (مثل الفاتيكان) نصحت المسيحيين بالبقاء في العراق لمنع إنقراض المسيحية من العراق.
ومن الممكن القول أن نسبة المسلمين في العراق هي حوالي 97%. والباقي مسيحيين ويزيديين وأديان أخرى.
ـ التوزع الديني – الجغرافي
الغالبية العظمى من العراقيين هم من المسلمين: سنة وشيعة. وتوجد مجتمعات صغيرة من المسيحيين،الصابئة المندائيين، يزيدية والكاكه ئية.
إحصاء 1948
بالنظر إلى إحصاء 1947م(7) فإن غالبية سكان العراق هم من الشيعة (عرب، أكراد، تركمان، فرس) حيث شكلوا نسبة 54.1% من السكان في حين أن السنة (عرب، أكراد، تركمان) قد شكلوا 39.2% من مجموع سكان العراق. بينما شكل غير المسلمون (مسيحيون، يهود، صابئة، يزيديون، وغيرهم) 6.7% من مجموع السكان.
التوزع الطائفي قبل الغزو الأميركي على العراق
لا يوجد أي إحصاء سكاني في العراق دقيق وحديث، يُظهِر النسب الحقيقية لكل طائفة. ومن النظرة الأولية تبدو النسبة متقاربة بين السنة والشيعة. ففي العراق 18 محافظة، 5 منها تعتبر محافظات للشيعة و 9 للسنة وفي 2 النسبة متقاربة جداً، أي بالتنصيف. أوهناك بعض المحافظات تختلط فيها الشيعة بالسنة. ولكن تحديد النسب فهذا ما لم يحدث في العراق في أية إحصائية كي يستطيع الباحث الاعتماد عليه. لكن الكثافة السكانية تختلف كثيراً بين المحافظات العراقية، حيث تزداد الكثافة في الوسط، ثم الشمال، ثم الجنوب(8).
عدد سكان العراق حسب تقديرات عام 2002 هو 24 مليون. وحسب التعداد العراقي الرسمي؛ فإن محافظة الأنبار (السنية) يبلغ تعداد سكانها مليون نسمة. ومحافظة نينوى (السنية) مليونين ونصف (مليون ونصف عرب والباقي أكراد)(9). وتكريت (السنية) مليونين. وأما بغداد ذات الأكثرية السنية(10)، فالتعداد الرسمي يقول إن بغداد 6 ملايين نسمة، فهذه 3 ملايين سُنِّي على الأقل في بغداد. ويوجد تجمع سُنِّي كبير في محافظة ديالى، وهي إلى الشرق. وهكذا يوجد تجمع سُنِّي في محافظة بابل (الحلة). ويوجد تجمع سُنِّي ثالث كبير في محافظة البصرة. ولا يقل التجمع السُّنِّي في هذه المحافظات الثلاث عن المليون. فهذا تسعة ملايين. فإذا أضفنا لذلك العرب السنة في محافظة التأميم (وعددهم صار كبيراً هناك بسبب سياسة التهجير)، فالنتيجة أن مجموع العرب السنة هو بين 9 ملايين أي 37.5% إلى 10 ملايين أي 41.5%.
وما هو مثبت في سكان الأكراد في كردستان العراق الآن يبلغ 3.5 مليون. وهو تابع لإحصائيات الأمم المتحدة التي توزع بموجبها المواد الغذائية حسب قرار النفط مقابل الغذاء. لكن هناك أكراد داخل المنطقة التي تحكمها الحكومة، وهؤلاء بحدود النصف مليون. فيكون عدد الأكراد 4 مليون، أي 17%.
ـ إحصاء عام 1997
وفي الإحصاء الرسمي العراقي لسنة 1997م - وتصفه قناة الجزيرة الفضائية بأنه لم يكن طائفياً - وكان سكان العراق فيه أكثر من 16 مليون. ولكن إحصاء 1997 لم يتضمن أي سؤال عن المذهب للذين خضعوا له.
ـ التقديرات الغربية
تقدر المصادر الغربية (مثل CIA World Factbook) بأن نسبة الشيعة في العراق هي 60%-65%، بينما السنة هم 32%-37%(11). وتذكر مواقع غربية أخرى(12) نسب تجعل نصف مسلمي العراق من الشيعة على الأقل. ويرى د.مازن الرمضاني أن نسبة السنة تفوق نسبة الشيعة وأن حنا بطاطو هو أول من قال بغير ذلك.
ـ إحصائية المنظمة الإنسانية الدولية عام 1997
ربما كانت أكثر إحصائية تتسم بالحياد هي إحصائية المنظمة الإنسانية الدولية Humanitarian Coordinator for Iraq، التي وضعت أصلاً في 1997 لتوجيه العمل الإنساني في العراق في ظل الحصار الدولي الذي كان مفروضاً عليه. وتظهر الإحصائية أن عدد أبناء السنة يزيد بـ 819 ألفا و950 نسمة(13).
ـ إحصائية البطاقة التموينية عام 2003
وتستند هذه الإحصائية إلى البطاقة التموينية، وإحصاءات وزارتي التجارة والتخطيط في عهد النظام البعثي السابق، وإلى إحصاء سلطة الحكم الذاتي الكردية في الشمال. وتخلص هذه الإحصائية إلى أن نسبة سنة العراق 42% من إجمالي السكان، والشيعة 56%، وغير المسلمين 2%(14).
ـ إحصائية الجهاز المركزي للإحصاء العراقي
تذهب إحصائية أعدت بالاستناد إلى معطيات التقرير السنوي للجهاز المركزي للإحصاء العراقي (نسخة دائرة الرقابة الصحية) التابعة لوزارة الصحة العراقية، وإلى دراسة الأكاديمي العراقي د. سليمان الظفري(15)، إلى أن نسبة السنة من مجموع أبناء العراق تبلغ 47%، في حين تبلغ نسبة الشيعة 53%.
ـ التوزع الطائفي الحالي
من الصعب جداً معرفة التوزع العرقي والطائفي الحالي في العراق، بسبب ظروف الحرب والفوضى الأمنية والهجرة المكثفة، إضافة لكثرة الزيجات المختلطة. فقد خرج الكثير من العرب السنة ومن المسيحيين إلى خارج العراق. وهناك عراقيين شيعة (ممن طردهم صدام إلى إيران بتهمة التبعية الأيرانية في الحرب العراقية الأيرانية أو فروا إلى الخارج بسبب ملاحقة النظام السابق لهم خاصة بعد أنتفاضة 1991) قد عادوا، وهؤلاء لم يكونوا جزءاً من إحصاء 1997 ولم يدخلوا في حسابات البطاقة التموينية.
ـ الوضع بعد غزو العراق عام 2003
لم يشهد العراق أحداث عنف طائفي في الأشهر الأولى التي تلت احتلال العراق عام 2003 لكن بعد تفجير قبة ضريح الإمامين العسكريين في سامراء عام 2006 م تسارعت وتيرة العنف الطائفي، حيث جرت عمليات عنف وتهجير طائفي في العديد من المدن العراقية طالت بشكل أساسي أهل السنة في المناطق الشيعية والشيعة في المناطق السنية إضافة إلى الأقليات الدينية والعرقية في العديد من المناطق. جرت غالبية عمليات العنف الطائفي في مدينة بغداد وما جاورها من البلدات حيث استهدفت الميليشيات والجماعات المسلحة أهل السنة والشيعة في المناطق التي يشكلون فيها أقلية اضافة إلى الأقليات غير المسلمة (مسيحيون وصابئة) في بعض مناطق بغداد. كما حدثت أعمال عنف طائفي خلال فترات متفاوتة في البصرة وكركوك والموصل وديالى وبابل والأنبار. وكان من أبرز المتهمين في عمليات العنف الطائفي ميليشيا جيش المهدي وفيلق بدر وتنظيم القاعدة في العراق وجماعة دولة العراق الإسلامية.
المصادر :
1.Bulletin of the Oxford University Institution of Statistics,Vol.20,NO.4,1958
2.دراسة في طبيعة المجتمع العراقي، الدكتور علي الوردي طبعة المكتبة الحيدرية، ص 100
3.مجلة الثقافة الجديدة، العدد الثاني عشر من السنة السابعة، الصادر في تشرين الأول والثاني عام 1959م
4.دراسة في طبيعة المجتمع العراقي، الدكتور علي الوردي طبعة المكتبة الحيدرية، ص 100
5.Marvellous Mesopotamia, The world's wonderland, by Toseph T.Parfit M.A, Page 15
6."العراق، الطبقات الاجتماعية والحركات الثورية" (ص60) حنا بطاطو
7. "العراق، الطبقات الاجتماعية والحركات الثورية" (ص60) حنا بطاطو
8."العراق، الطبقات الاجتماعية والحركات الثورية" (ص60) حنا بطاطو
9. يقول د. طه الدليمي: "يتركز أهل السنة في المحافظات الشيعية عالية الكثافة ويقلون في الواطئة. إذ يشكل أهل السنة نسبة تقارب الثلث في اثنتين من المحافظات الشيعية الثلاث العالية الكثافة وهما: البصرة وبابل. ففي الأولى يشكلون نسبة لا تقل عن 35%. وتصل نسبتهم إلى 30% من عدد السكان في الثانية. بينما لا يتركز وجود الشيعة في أي محافظة من المحافظات السنية سواء منها العالية الكثافة أو الواطئة سوى ديالى بنسبة 35% من عدد سكانها". الحقيقة الكاملة لأعداد سكان العراق سنة وشيعة.
10. مقال بعنوان "أهل السنة في العراق والتحديات الجديدة" نشرته مجلة البيان للأكاديمي العراقي د. سلمان الظفيري
11. http://www.albainah.net/index.aspx?function=Item &id=12738&lang
12.https://www.cia.gov/cia/publications/factbook/geos/iz.html
13. http://lexicorient.com/e.o/iraq_4.html
http://www.islamonline.net/Arabic/news/2004-01/28/article12b. html14.
15 . مجلة البيان - أهل السنة والجماعة في العراق حقائق وآفاق، د. سلمان الظفيري. كما أن الأكاديمي الشيعي محمد جواد علي، رئيس قسم العلوم السياسية في جامعة بغداد، يرى أن نسبة الشيعة تتراوح فعليا بين 40 و45 في المئة، في حين يمثل السنة نحو 53%، أما العراقيون من غير المسلمين فيشكلون 2% من إجمالي عدد السكان.




 
Design by computer2004.nl