هوية المجلة

لماذا هذه المجلة، ولما تطمح؟ 
سليم مطر ـ جنيف

كأس النهرين منبع الخصب والحكمة

منذ اعوام طويلة ونحن نطمح الى إصدار مجلة خاصة بالهوية العراقية. حسب علمنا انها مجلة فريدة بتخصصها، ليس في العراق وحده او في الامم العربية، بل ربما ايضا بالنسبة لغيرها من الامم. قد تجد مجلة متخصصة بتاريخ الوطن الفلاني او فلكلوره او ادبه او فنونه، او حتى عموم ثقافته، لكن من الصعب ان تجد مجلة متخصصة بكل هذه الامور معا لشعب واحد معين، أي كل ما يخص هويته الوطنية من أدب وفن وسياسة ولغات واديان ومذاهب وافكار وتقاليد وتاريخ وميراثات محلية.
عندما كنا نتحدث بالمشروع مع اصدقائنا من المثقفين العراقيين، كنا نسمع من اغلبهم التساؤل التالي:
 ـ (( غريب.. كيف يمكنكم تخصيص مجلة دورية دائمة عن الهوية العراقية..يكفيكم عددين او ثلاثة حتى تنتهي المواضيع، ولا يبقى ما يمكن نشره عنها..))؟!
وهذا الجواب يعكس مدى قلة وعي "اغلب" المثقفين العراقيين بهويتهم الوطنية، وعدم إدراكهم لمدى عمقها وتنوعها وغناها وتعقيدها واشكاليتها، بحيث انها بالنسبة لهم لا تستحق للتعريف بها حتى مجرد مجلة واحدة!!
وكان جوابنا دائما:
ـ (( نعم، إننا ندرك مدى شيوع هذه الفكرة الخاطئة، ومن اجل دحضها، نريد ان نصدر مجلتنا..)).
طبعا هذا الاصرار، ليس بدافع التحدي ابدا، بل هو نابع من قناعة كاملة، بأن موضوع الهوية، اية هوية لأي شعب مهما كان صغيرا، هو موضوع متنوع وغني ومتجدد ولا يمكنه ان ينتهي ابدا. ثم ان موضوع "الهوية العراقية" بالذات، طالما عانى من الاهمال والتجاهل من قبل ابنائه من باحثين ومثقفين، بحيث يصح القول بأنه لا زال موضوعا" بكرا" ولا تكفيه ابدا دورية واحدة، بل العديد من المجلات ومراكز الدراسات الاكاديمية المتخصصة في مختلف جوانب هوية الامة العراقية.
٭  ٭  ٭
ان حكاية العراقيين مع هويتهم الوطنية، مثل حكاية تلك الاسرة التي ورثت قصرا مهيبا شامخا من اسلافها النبلاء العريقين، لكن غدر الزمان واستفحال النسيان وسيطرة عقائد مستوردة شاذة، جعلت ابناء تلك الاسرة يحتقرون قصرهم ويتجاهلون قيمته ويهجرون قاعاته الفخمة ويهملون كنوزه الفنية الرائعة ويحيلون حدائقه الغناء الى ادغال عصية، وينزوون في اقبية بائسة عتيقة، وينطوون على انفسهم خجلا من قصرهم ومن ميراثهم، معتقدين بسذاجة ان بيوت الجيران المتواضعة هي الافضل والاحسن والاكثر اصالة وفخامة من قصرهم!!
نعم هذه حقيقة العراقيين المؤلمة، منذ قرون وحتى الآن، تراهم يجهلون عظمة هويتهم رغم انهم يعيشون كل لحظة من حياتهم  في ظلها: طرق معيشتهم وتقاليدهم وفنونهم وآدابهم ولغاتهم ولهجاتهم وميراثاتهم وأديانهم ومذاهبهم ونفسيتهم وعقليتهم وثيابهم ومأكلهم وارضهم ونهريهم ومناخهم ، كل شيء فيهم يحمل ميراث آلاف الاعوام من تلك الحضارات الواحدة المتسلسلة العريقة الشامخة، منذ فجر التاريخ وحتى الآن. لكنهم ابدا لا يدركون هذه الحقيقة، لأن نخبهم واحزابهم، منذ قرن تقريبا وحتى الآن، ظلت تقول لهم العكس تماما. جعلتهم يقدسون كل "بيوت واكواخ وقصور" الارض، من جزيرة العرب ومصر حتى ايران وموسكو وبكين وباريس ولندن وواشنطن، إلا "قصرهم" العراق، الذي بكل بساطة اتفقت جميع الاحزاب، القومية والاممية والدينية والليبرالية، على نفي وجوده واعتباره مجرد "اطلال" قديمة اصطنعها الاستعمار وتابعة لاحد القصور الخارجية الكبرى!!
٭  ٭  ٭
اما لماذا اخترنا هذه التسمية: (( ميزوبوتاميا ـ بلاد النهرين))؟  من المعلوم ان التعريف بتاريخ العراق، مقارنة بمصر مثلا، قد تعرض للظلم والتشويه من قبل المؤرخين العالميين، من خلال الاصرار على تقسيم شعبه وحضارته الى شعوب وحضارات: سومرية وامورية واكدية وآشورية وكلدانية وآرمية وعربية وغيرها، بدلا من ان تعتبر مثل مصر، سلالات مختلفة لشعب واحد وحضارة واحدة. فلو نظرنا الى المؤسسات الاكاديمية والمؤرخين المعنين بتاريخ العراق القديم، لوجدنا تسميات مختلفة للحديث عنه: علم السومريات، او علم الآشوريات، أو الساميين.. بل يبلغ الظلم ذروته باطلاق تسمية (حضارة الشرق الاوسط) على حضارة العراق!! طبعا هنالك اسباب استعمارية عديدة لهذا التشويه، سبق وإن تطرقنا لها في كتاباتنا.
لهذا فأن مجلتنا تطمح الى الإسهام مع الجامعيين والمؤرخين والمختصين العراقيين بفرض تسمية(ميزوبوتامياـ بلاد النهرين) الموحدة والشاملة لكل العراق على المؤتمرات والمؤسسات والجامعات العالمية المعنية بتاريخ العراق القديم. علما بأن هذه التسمية قد أوجدها اسلافنا الآراميون(بيت نهرين، أي بلاد النهرين)، وترجمها الاغريق الى( ميزوبوتاميا) ، إذ ظلت حوالي الفي عام مستعملة في الادبيات العالمية، حتى فترة دخول الانكليز الذين  ظلوا لسنوات يطلقون على العراق هذه التسمية في وثائقهم. 
٭  ٭  ٭
ان أي من الانبياء لم يخترع الايمان بالله، لأنه موجود غريزيا في اعماق كل إنسان، إنما كل نبي يعيد اكتشافه وتقديمه الى العالمين بحلة جديدة اسمها الدين الفلاني، مثل المسيحية او الاسلام. كذلك، نحن لا ندعي إختراع " الهوية العراقية"،لأنها موجودة طبيعيا وحياتيا في اعماق كل عراقي، إنما نحن فقط نعيد إكتشاف وجودها المنسي والمهمل، ونبلورها بحلة جديدة واضحة ومعاصرة إسمها "الامة العراقية". وهذا هو بالضبط الذي تطمح اليه مجلتنا.
صحيح ان هذه الهوية الوطنية التي ندعوا اليها، موحدة وتشمل الجميع، لكن بنفس الوقت وحدتها قائمة على أساس الاعتراف بالتنوع. ومن اجل ان يتم حقا وفعلا هذا "الاعتراف"، يجب ان يعتمد على اساس "التعارف" أي ان يعرف كل واحد من هو نفسه ثم  من هو الآخر. لكي يدرك الكردي العراقي عراقيته المنسية، عليه ان يعرف تاريخه الحقيقي وجذوره العراقية الممتدة في كل تفاصيل حياته، ثم كذلك يتعرف على تواريخ الفئات الاخرى المجاورة له في بلدته او في باقي الوطن، من عرب وتركمان وسريان وصابئة ويزيدية، وغيرهم. نفس الشيء بالنسبة للعراقي العربي، الذي تعود العيش في ازدواجية قاسية، بين وجوده العراقي الصميم وتربيته العروبية التي علمته بأن ارتباطه "القومي" بالموريتاني او اليمني الذي يعيش بعيدا عنه آلاف الاميال، اكثر من إرتباطه بشقيقه التركماني او الكردي او الصابئي او المسيحي الذي يعيش معه في نفس الوطن بل حتى في نفس المدينة، وربما في نفس الدار!! وان هذا العراقي تعود ان يدرس ويقرأ ويشاهد ويسمع في وسائل الاعلام عن تواريخ وثقافات الشعوب العربية او المسلمة او الاشتراكية او الغربية، اكثر بكثير مما يخص اشقائه في الوطن.
نحن نطمح ان نساهم مع جميع المثقفين الوطنيين لكي نبين للعراقيين، انهم مهما تناسوا هويتهم الوطنية وضحوا بها من اجل هويات محلية اقوامية ودينية وطائفية، فأن "حس" الهوية العراقية موجود في كل تفاصيل حياتهم وعقليتهم، لكنهم لا يدركونها بسبب العماء الآيدلوجي الذي فرضته عليهم نخبهم واحزابهم ودولتهم المحتقرة للذات والمقدسة للخارج. الكفاح الثقافي من اجل بلورة حالة توازن وانسجام بين الانتماء الوطني للانسان العراقي،من ناحية، وعقيدته السياسية الخاصة به، من ناحية ثانية. أي، تقديم الحقيقة البديهية التي آمنت بها جميع امم المعمورة لكي تخلق توحدها واستقرارها: ان هنالك قاسما مشتركا يعيشه جميع ابناء وفئات الوطن، بمختلف تياراتهم ولغاتهم ومذاهبهم، إسمه : ((الهوية الوطنية والانتماء للامة العراقية)). وان الوطن مثل الله، حاضر في ضمائر حتى الملحدين به.. 
 
شروحات حول غلاف المجلة
حول ترجمة العنوان:
كما تلاحظون في الغلاف الرئيسي، اننا وضعنا تحت العنوان الكبير(ميزوبوتاميا) والتي تعني باليوناني(ما بين النهرين)، الترجمات العديدة بللغات العراقية: العربية ، الكردية، التركمانية، السريانية.
بهذه المناسبة، نود ان نشكر صديقنا المبدع(توفيق التونجي) الذي تمكن من صياغة كلمة (دوروبارستان)، وهي ترجمة كردية جديدة لـ(بلاد النهرين) لم توجد سابقا في جميع اللغات الكردية. وهي اكثر اختصارا وسهولة. كذلك قام زملينا المبدع (نصرت مردان) بصياغة(ايكي نهراولكه سي) وهي الترجمة التركمانية، آملين مستقبلا ان نتوصل الى صياغة جديدة اكثر سهولة وعملية. اما الصيغة السريانية، فهي قديمة ومتداولة.
حول التقويم العراقي:
كذلك تلاحظون في الغلاف الرئيسي  والداخلي اننا، بالاضافة الى التاريخ العادي، وضعنا تاريخا جديدا لم يكن متداولا من قبل:(4374.عراقي)!
بالحقيقة انها محاولة منا لكي نستعيد التقويم العراقي القديم، وله قيمة معنوية رمزية لا اكثر، مثلما لدى الصينيين تقويمهم، وكذلك لدى الايراينيين، وشعوب كثيرة اخرى. ونحن اكثر من غيرنا نستحق مثل هذا التميز، على الاقل لأننا اول من اخترع التقويم في التاريخ. وقد اخترنا لهذا التقويم العراقي كبداية، العام الاول لتكوين اول دولة عراقية موحدة في التاريخ، من قبل الملك العراقي الشهير (سرجون الاكدي) حوالي عام 2370  ق.م( وهو تاريخ تقريبي).ونعمل على ان يكون يوم (21 آذار) يوم سنويا للاحتفال بميلاد اول دولة عراقية موحدة في التاريخ على يد الملك العظيم (سرجون الاكدي)، وخصوصا ان  هذا اليوم)، يصادف ايضا يوم المنقلب الربيعي، وبداية العام العراقي الجديد حسب التقويم القديم. ثم ان يوم(21 آذار) هو ايضا عيد الربيع والخصب لدى العراقيين طيلة آلاف السنين، وحتى الآن، إذ لا زال هذا العيد منتشرا بين مختلف الفئات العراقية بأسماء مختلفة منها (نيروز) و(دورة السنة ) وغيرها. ونأمل ان يتبنى النظام الوطني الجديد هذا المقترح، على الاقل كمناسبة اجتماعية وطنية يجتمع عليها جميع العراقيين..
حول شهري تشرين وكانون
اما بالنسبة لتعديل اسماء اشهر( تشرين وكانون) فلنا التبرير التالي:
 نحن من دعاة الرفض التام لأية محاولة لتبديل اسماء الاشهر العربية (تموز ، آب ، أيلول.. ألخ)، بالاسماء الاوربية (جولاي، اوغست، سبتمبر ..الخ). علما بأن هذه الاسماء العربية هي بالاصل اسماء عراقية(اكدية) وشامية بنفس الوقت، وقد انتقلت الى العربية، وبقيت متداولة طيلة القرون، حتى اوائل القرن العشرين ونهاية الدولة العثمانية. بعدها قرر المصريون التخلي عنها وتبني الاسماء الاوربية!! وبتأثير مصر شاعت الاسماء الاوربية بين جميع الدول العربية، ولم يبق متمسكا بالاسماء العربية(العراقية الشامية) غير العراق وبلدان الشام. والاكثر غرابة، ان الاتراك ايضا لا زالوا متمسكين بها!  علما بأن هنالك محاولات مترددة من بعض الاطراف الاعلامية العراقية للتخلي عن هذه الاسماء وتبني الاسماء الاوربية، والحجة المكررة هي طول وتعقيد اسمي(تشرين الاول والثاني، وكانون الاول والثاني). لهذا نبادر نحن، من اجل تسهيل هذه الاشكالية، الى تبني المقترح التالي :
ـ (تشرين الاول) يسمى ( تشرين) من دون (اول).
ـ (تشرين الثاني) يسمى( تشرينان) تميزا له عن (تشرين).
تطبق نفس القاعدة على شهري (كانون الاول والثاني)، ليكونا:
(كانون) و (كانونان)..
راجين ان تأخذ مبادرتنا هذه بكل حسن نية وبدافع ثقافي وطني يبتغي تسهيل الامور بدلا من اللجوء الى الحلول الاجنبية الجاهزة. ونحن نرحب بأية فكرة ومقترح بهذا الخصوص.

 
Design by computer2004.nl